وزیر التعلیم العالي: أ‌مل أن یكون لي موقع في المستقبل للتدریس في جامعة‌ سوران.

74473186 523424515114875 4690959514004881408 N

 

وزیر التعلیم العالي: جامعة سوران هي جامعة‌ الإرادة‌.

وزیر التعلیم العالي: بمشاهدتي لجامعة‌ سوران توسعت أ‌فاق نظرتی للتعلیم العالي.

 فی یوم الثلاثا‌ء الموافق ٢٠/١٠/٢٠١٩ زار سعادة‌ "د. أ‌رام محمد" وزیر التعلیم العالي والبحث العلمي جامعة‌ سوران، وكان في استقباله سعادة‌ "د. مصلح مصطفی" رئیس الجامعة‌  وأعضا‌ء مجلسها.

  في مستهل الزیارة‌ حضر وزیر التعلیم العالي اجتماعا لمجلس جامعة‌ سوران،

وبدوره رحب رئیس الجامعة‌ "د.مصلح مصطفی" بزیارة الوزیر والوفد المرافق له، وكما رحب اڵاخیر بهذا الترحاب وأبدا فرحه وسروره بحسن الاستقبال.

وبعدها قدم السید "د. رشدي صمد" مساعد رئیس الجامعة‌ للشۆون الإداریة‌ والمالیة عرضاً تقدیمیاً، سلط فیه الضوء علی جامعة‌ سوران من بدایة‌ تأسیسها وإلی اڵان، و أشار في العرض إلی كافة‌ الإنجازات والمكتسبات التي حصلت علیها الجامعة‌ وعلی الصعیدین المحلی والدولي.

وبعد العرض التعریفي عن الجامعة‌ وكلمات الترحاب المقدمة‌ من أعضاء مجلس الجامعة‌ لسعادة‌ الوزیر "د. أ‌رام محمد" قدم الوزیر كلمة‌ طویلة‌ جا‌ء فی محتواها:( أنا معجب ومنبهر بجامعة‌ سوران وبالتقدم الذی وصلت إلیه، وأن جامعة‌ سوران مۆسسه‌ فعلیة‌ لتعلیم وتأهیل الشباب الكورد.... وهذه الجامعة‌ هي جامعة الإرادة‌ الحقیقیة‌، وبرۆیتي للمنجزات الحاصلة‌ علیها تشعرني بطاقة‌ إیجابیة‌ تمضی بي للتفوق والتقدم ...وإني سمعت عن جامعتكم ثنا‌ء كبیرا،  وما رأیته الیوم هو محل فخر واعتزاز، وقد وضعتم لجامعتكم عنوانا ( الجامعة‌ الفتیة‌ العظیمة‌)؛ ولكنها جامعة‌ كبیرة وعظمیة‌ مذ مهدها....ولاشك أن افتتاح هذه الجامعة‌ العظیمة‌ في هذه المدینة‌ هو خدمة‌ للعلم والفكر النیر والحر لكوردستاننا.....وكلي أمل وفخر أن یكون لي مكان للتدریس في جامعتكم بعد إتمام دورتي الوزاریة‌....وأن جامعتكم ملیئة‌ باڵامال واڵاهداف، وشكرا لرئیس الجامعة‌ لمحاولاته المستمرة‌ والدۆوبة‌ لتكون الجامعة‌ القدوة‌ بین قریناتها.....وما یفرحني ویزیدني أمل ما رأیته من قیادات الجامعة‌ وكوادرها؛ أملهم بقاء الجامعة في المقدمة‌، مما تدفعني هذه الهمم والعزائم علی العمل سویا لتطویر العجلة‌ اڵاكادیمیة‌ وتصویب المسار العلمي....وفي الختام أقول لحضراتكم أنا فرد من كوادركم وجز‌ء من جامعتكم وكلی أمل بهذه الطاقات التي رأیتها الیوم هنا أن نقدم أعمالا تخدم أهلنا وأرضنا.... )). 

وخلال زیارته أطلع سعادة‌ الوزیر علی مشیدات الجامعة‌ ومحتواها من مختبرات وقاعات دراسیة‌ ومرفقات أخری، والتقی بجمع من الطلبة‌ والباحثین مستمعا لرۆاهم وأفكارهم، وقال لهم:(إن الإنسان لیشعر بالفرح والسرور حین یزور جامعتكم ویشعر بالغبطه‌ ڵانكم طلبة‌ في هذه الجامعة). 

ومن الجدیر بالذكر: وخلال زیارة‌ سعادة الوزیر لجامعة‌ سوران؛ أقیمت مراسیم حفل تخرج الدورة‌ العاشرة للجامعة‌ وكان للوزیر كلمة‌ في الاحتفالیة‌.

د.هشام فالح حامد