بالرغم من مسانده‌ حكومه‌ إقلیم كوردستان لجامعه‌ سوران من الناحیه‌ المالیه‌، ولكن كأیه‌ جامعه‌ أخری تتم مساندتها من قبل أشخاص أو مجموعات أیضا بغض النظر عن حجم المساعدات، أو الجهه‌ المانحه‌ للمساعده‌ كـ( الخریجین أو أعضا‌و الجماعات الداخلیه‌ والمنظمات) و یحتوی هذه المساعدات علی الكتب و الوسائل الدراسیه‌ و المسانده‌ لمشاریع البحوث الخاصه‌ أو توفیر البنایه‌ والعمارات. وتعلن الجامعه‌ عن كل المعطیات والمساعدات، وڵان نسبه‌ الخریجین فی الوقت الماضی ضئیل، نأمل فی المستقبل أن یمنحوا الخریجین نسبه‌ من أرباحهم إلی الجامعه‌...