تری جامعه‌ سوران أن المحرك اڵاساس فی كل جامعه‌ هو البحث العلمی ومدی الاهتمام الذی تولیه الجامعه‌ بهذا الجانب. ومن هذا المنطلق یتم توجیه أعضا‌و الهیئه‌ التدریسیه‌ وتحفیزهم علی المضی قدما فی إجرا‌و وكتابه‌ ونشر البحوث العلمیه‌.

إن رغبه‌ جامعه‌ سوران فی تطویر البحث العلمی یكمن فی سعیها إلی ملئ الثغرات فی المجال اڵاكادیمی بصوره‌ عملیه‌ تطبیقیه‌. ولذلك فإن الاهتمام ینصب كثیراً علی الجانب النوعی فی هذه البحوث بحیث یشترط فیها مراعاه‌ المعاییر العلمیه‌ المعتمده‌ عالمیاً.
إن رۆیه‌ جامعه‌ سوران للبحث العلمی هی فی اڵاساس رۆیه‌ إنسانیه‌، أی أنه ینبغی للباحث اڵاكادیمی أن یكون قریباً من نبض الحاجات الانسانیه‌ بحیث یۆدی البحث العلمی بالنتیجه‌ إلی اقتراح و توفیر الشروط الحیاتیه‌ اڵانسب للإنسان.
ولا شك أن جامعه‌ سوران تتابع الخطی عبر إیلا‌و المزید من الاهتمام للانتاج العلمی فی جانبیه النوعی والكمی وصولاً إلی تأسیس مركز بارز للبحث العلمی ذی مواصفات عالمیه‌.