مشاركة عددٍ من المتخصصين بجامعة سوران، في تأليف كتابٍ، وذلك بكتابة فصلٍ منه.

Dr Muslih

 

إن مسألة اللاجئين والانتقال والهجرة من مكانٍ لآخر، تُعتبر من أبرز وأكثر الظواهر المعاصرة تعقيداً.
وإن التبعات السياسية والنفسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، كانت دوماً مثاراً للجدل، والأناس المُهجَّرون باتوا في صراعٍ مستمرٍ بين عالمهم في الماضي وكذلك المستقبل.


في الآوِنة الأخيرة، تم نشر وطبعُ كتابٍ بعنوان:

اللاجئون في عالم متنقِّل -، في هذا الكتاب الذي طُبعَ من قِبل مؤسسة راوتليج Routledge و جامعة لندن UCL Press، سُلِّطَ الضوءُ - في عديدٍ من المناظير - على مسألة وموضوع اللاجئين وكذلك التهجير، وذلك في أنحاء مختلفة من العالم.

وتم كتابة فصلٍ في هذا الكتاب من قبل ثلاثة من المتخصصين في جامعة سوران، وهم السادة: د. مصلح مصطفى، رئيس جامعة سوران، و د. نهرو زاغروس، المساعد السابق لرئيس الجامعة للشؤون العلمية، وكذلك د. تایلەی فیشەر.

وفي حديثٍ له لإعلام الجامعة، قال د. نهرو زاغروس: إن العنوان الذي كتبناه نحن في إطار بحثٍ علمي، أصبحَ جزءاً من الكتاب، حيث هو عبارة عن:
Palliative prophecy: Yezidi prespectives of their suffering under islamic state and on their future.

الذي يتناول ظروف الإيزِديين بعد مجيء داعش، والظلم الذي مورِسَ بحقهم، وفي النهاية، التأثيرات التي طرأت عليهم.
وفي إطار حديثه، قال د. نهرو زاغروس، أحد كُتاب البحث: إن هذه الدراسة، كما جاء في مقدمتها، تريد أن تَفهَم وتوثِّقَ الإيزديين من منظورهم الخاص، حول مجتمعهم وعلاقتهم مع ماضيهم، وما عانَوه، وعلاقته مع مستقبلهم.

وأضاف قائلاً:
بهذا الشكل، إن الغرض هو وضع رؤىٰ الأقليات العرقية والدينية أمام الأعين، وتسجيل بعضٍ من أجوبتهم كأفرادٍ أو جماعاتٍ، هذا، بالإضافة إلى خلقِ مجالٍ، حتى يتحدث فيه الإيزدييون ويُصغىٰ إليهم.

ويرى هذا المتخصص في جامعة سوران بأن هذا مهم جداً، لأنه:

يمكنه التأثير على إلزالة سوء الفهم وسوء النظر الذي كان سائدا طوال السنين، وأصبح سبباً للعديد من أعمال العنف التي ارتُكبت بحقهم.

ومن خلال هذا الرابط، يمكنكم الوصول للمعلومات حول هذا الكتاب:

https://www.uclpress.co.uk/products/116728?fbclid=IwAR3S_K7rYlT90uZuwTIDDQkGRtriNDVYFdDEcnK5D3mg64Au16bjcKUvlvQ