لاشك أنَّ ما عكسته لنا جائحة كورونا؛ هي الكشف عن حقائق أخلاق بعض الناس ومعادنهم ومواقفهم وقت الشدائد. العالم يمر بأزمة خانقة وأغلق الجميع أبوابه خوفا من الفايروس ولكن البعض وشعورا بالمسؤولية وروح التعاون تطوع للعمل الخيري وسد حاجة الناس في أيام قد توصف بالعجاف.

هرمان جعفر طالب في المرحلة الثانية من قسم اللغة الإنكليزية في كلية الآداب جامعة سوران، وحاصل على شهادة الدبلوم في التمريض، وفي ظل انتشار فايروس كورونا والحجر الصحي المفروض على المجتمع شكل هو وأصدقاؤه خلية  تطوعية لمساعدة الناس في هذه الأوقات الصعبة.

حدثنا هرمان عن تجربته فقال: نعلم أنَّ هناك مشاكل وصعوبات كبيرة تواجهنا، ولكن البدايات الصغيرة طريق لبناء الأعمال الكبرى، ونحن في هذه الأيام أيام الحجر الصحي  بسبب انتشار فايروس كورونا وغلق أغلب العيادات الصحية، شكلنا فريقا تطوعيا  صحياً لمعالجة الناس في بيوتهم، ومتابعة أصحاب الأمراض المزمنة وتقديم العلاجات اللازمة لهم. وسمينا فريقنا بملائكة الرحمة، ونسقنا مع دائرة صحة سوران ، وتواصلنا مع منظمة (FAI) الأمريكية والتي تجمع عدد كبير من كبار الأطباء المختصين.

وكما حدثنا أنهم قاموا بمعالجة الكثير من المرضى من دون مقابل إضافة إلى تقديم جميع العلاجات مجانا من خلال التبرعات المقدمة من أهل الخير، وكما قمنا بتقديم المساعدات الغذائية للعوائل المحتاجة والتي وصلت قرابة 100 عائلة في مدينة سوران.

وختاماً أخبرنا أنّ عملهم خيري ويسعى فيه من بث روح الألفة والتعاون بين أفراد المجتمع ولاسيما في زمن الشدائد.

ومن الجدير بالذكر: هرمان أعد مجموعة من البرامج الوقائية الصحية  و نشرها في المواقع التابعة لجامعة سوران.

 

94641000_860071091168124_4555072138943397888_n.jpg 94701011_157945352320313_1868298288290070528_n.jpg sli.jpg